منتديات البيضاء العلمية منتديات البيضاء العلمية
آخر 10 مشاركات
[ جديد ] : فضيلة الشيخ عبد الله البخاري يدمغ رؤوس الحدادية الجدد ! (الكاتـب : أبو حفص عبد الرحمن بن أبي القاسم - )           »          صوم الجوارح في رمضان للشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله تعالى (الكاتـب : أم عمير السنية - )           »          [ جديد ] : تحذير فضيلة الشيخ عبد الله البخاري من الضال المنحرف أحمد الحازمي (الكاتـب : أبو حفص عبد الرحمن بن أبي القاسم - )           »          تفريغ لقاء الإخوة في فلسطين مع الشيخ العلامة أحمد بن يحيى النجمي رحمه الله (الكاتـب : أبو عبد الأحد أمين السني - )           »          أيهما أفضل للمرأة أن تقوم رمضان في بيتها أم في المسجد(للشيخ الالباني رحمه الله ) (الكاتـب : أبو سفانة نوري الليبي - )           »          حكم الافطار الجماعي في المسجد (الكاتـب : أبو سفانة نوري الليبي - )           »          [ جديد ] : الشيخ ربيع شعبة بن الحجاج في هذا العصر، للعلامة محمد بن علي آدم الأثيوبي. (الكاتـب : عبد الصمد إدريس الزرهوني - آخر مشاركة : أبو طيبة محمد علي صقر - )           »          ما رأيكم في الأوضاع الراهنة في العراق و لبنان؟؟ ((الشيخ ربيع قديمًا)) (الكاتـب : أبو حذيفة طه صدّيق - )           »          تنبيه .. الفرق بين قنوت الوتر ، وقنوت رمضـــان ..؟ (الكاتـب : أبو أسيف مسعود الزائدي - )           »          كلمة شيخنا الشيخ الدكتور أحمد بازمول في بيت الشيخ ربيع اليوم 11 رمضان 1435 (الكاتـب : أبو أمامة مالك الزواوي - )


العودة   منتديات البيضاء العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > الــلّـــغــة الــعــربـيّـة

لتشغيل الإذاعة إضغط على زر التشغيل

تحميل فلاش بلاير to من أجل تشغيل الإذاعة.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-Jan-2010, 07:55 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا - من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خير من نطق بالضاد - صلى الله عليه وسلم -

من المعروف أن الإعراب فرع المعنى ، وإن أهم ما ينبغي أن يفهمه الطالب جيداً ويعيه هو أن النحو ليس ترفاً فكرياً كما يظن بعض من تأثر باللغات الأجنبية ، وإنما هو أمرٌ ضروري لمن أراد أن يفهم آية قرانيةً أو حديثاً نبوياً فهماً صحيحاً ، وكذلك هو أمرٌ ضروري لمن أراد أن يركب أية جملة تركيباً صحيحاً ، ولهذا رأيت أنه من واجبي أن أضع بعض الدروس المختصرة وخاصة وأنه قد لاحظت أثناء قيامي بتدريس مادة اللغة العربية في مراحل التعليم الأساسية والمتوسطة أن مشكلة الطلاب تكمن في أنهم لا يميزون بين الاسم و الفعل والحرف و بين الفاعل والمفعول ، والمبتدأ والخبر ، والمضاف والمضاف إليه ، وأنهم يقرؤون ولا يفهمون ، فقد كانت هذه المادة عندهم من المواد الصعبة ولاجد أحدهم يقبل عليها إلا من قبيل الاضطرار من أجل الامتحانات فقط ، وهذا بمثابة تناول المريض الدواء المرَّ .

وحتى في مادة التربية القرآنية لا تجدهم يفهمون ما يقرؤون وقد حدثت مواقف عجيبة معي من بعض الطلاب فاذكر أني كنت أشرح درس في مادة التربية القرآنية للصف السابع وكان عنوان الدرس " صور ومواقف من حياة الرسول – صلى الله عليه وسلم – وعندما وصلتُ إلى قول الكافر المشرك أبي لهب " تباً لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا " سألني أحد الطلبة قائلاً : يا أستاذ هذه السورة رقم كم ؟؟؟ !!! ، فوالله ذهلتُ من هول الصدمة .
ومن هنا حزمتً امري متوكلاً على الله تعالى أن أضع شرحاً مختصراً اسميته " النحو الميسر " هو عبارة عن تدريبات على معرفة الاعراب يليها تطبيقات لمعرفة مستوى الفهم .
ولا ادعي الكمال فالكمال لله وحده

أخوكم في الله
أبو الحسن الليبي

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 21-Jan-2010 الساعة 08:14 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-Jan-2010, 08:12 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة درورس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الأول
الكلام وما يتألف منه

الكلام : هو اللفظ المفيد وينقسم إلى ثلاثة أقسام :
اسمٌ ، فعلً ، حرفٌ .
فالاسم : هو ما دل على مسمى إنسان أو حيوان أو نبات أو جماد مثل : محمد ، حصان ، شجر ، حجر ....

علامات الاسم :
علامات الاسم التي يُعرف بها كالآتي :
· قبوله لحرف " أل " التي للتعريف فتقول الرجل ، الحصان ، الشجر ....
· قبوله للجر والإضافة ، فتقول : علماء السلف ، سنة الفجر ...
· قبوله للإسناد ، فتقول : قام محمد ، العلم نور ، الجهل ظلام ...
· قبوله للتنوين ، تقول : هذا سلفي ، قرأت كتاباً نافعاً ...
· قبوله النداء تقول : يالله أنصرنا على القوم الكافرين ...
· والنداء إما مفر ، وإما مثنى ، وإما جمع ...سيأتي شرح ذلك في محله إن
شاء الله تعالى .
فالمفرد : مادل على واحد مثل : كتاب ، وواحدة مثل شجرة .
والمثنى : مادل على اثنين : كتابان ، أو شجرتان .
والجمع : مادل على أكثر من اثنين أو اثنتين ولا نهاية له ، وينقسم الجمع إلى : جمع مذكر سالم ، جمع مؤنث سالم ، جمع تكسير .
فجمع المذكر السالم مادل على جماعة الذكور ويُزاد واو ونون على مفرده في حالة الرفع فتقول :
سلفيون جمع سلفي ، مؤمنون جمع مؤمن .
وجمع المؤنث السالم هو مادل على جماعة الإناث مثل : سلفيات جمع سلفية ، مؤمنات جمع مؤمنة .
وجمع التكسير مادل على جمع مع تغيير في صيغة الجمع عن صيغة المفرد :
أ - بزيادة الحرف مثل :
رجال جمع رجل ، فقد حدثت زيادة عن المفرد وهى حرف الألف .
ب - أو بنقص الحروف في الجمع مثل :
كتب جمع كتاب ، فقد حدث نقص في الجمع عن المفرد وهو حذف حرف الألف ، كما حدث تغيير في الشكل أيضا .
ج - أو بغيير الشكل فقط مثل :
أُسْد جمع أسَد فقد حدث تغيير في الشكل فقط مع ضبط الكلمة .


إلى اللقاء في الدرس القادم إن شاء الله تعالى .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 22-Jan-2010 الساعة 09:29 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-Jan-2010, 12:06 AM
ابومنذرالجزائري
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: سلسلة درورس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

جزاك المولى كلَّ خير،على هذا الدرسِ القيم،ذُكرَ أنَّ عبدَ المَلِكِ بنِ مروان، قالَ اللحنُ في الكَلامِ أقبَحُ منَ التَّفتيق في الثوب،والجُدرِي في الوجه.ومعَ ذلكَ الخَطَأ واردٌ لاَمَحَال،إلا ماَ شاءَ اللهُ تعالى،نسأَلُهُ تعالى أنْ يُعلمناَ ماَ جَهِلناَ،آمين.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-Jan-2010, 09:27 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة درورس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الثاني
علامات الإعراب
الاسم المفرد :
يُرفعُ بالضمة مثلُ : جاءَ محمدَ ، هذا محمدٌ .
وينصب بالفتحة مثل : قرأتُ صحيح البخاري ، قابلتُ رجلاً .
ويُجرُ بالكسرة مثلُ : مررتُ بصديق ٍ، صليتُ في المسجد النبوي .
المثنى :
يُرفعُ بالألف مثل : أثنرت الشجرتان .
ويُنصبُ بالياء مثلُ : سقيتُ الشجرتين .
ويُجرُ بالياء مثلُ : قرأتُ الكتابين .
جمع المذكر السالم :
يُرفعٌ بالواو مثلُ : انتصر المسلمون .
ويُنصبُ بالياء مثلُ : كأفات المجتهدين .
ويُجرُ بالياء مثلُ : التقيتُ بالسلفيين .

جمع المؤنث السالم :
يُرفعُ بالضمة مثلُ : أثمرتْ الشجراتُ .
ويُنصبُ بالكسرة مثلُ : غرستُ الشجراتِ .
ويُجرُ بالكسرة مثلُ : نظرتُ إلى الشجرات ِ .

جمع التكسير : مثلُ الاسم المفرد .
هذا أحدُ أقسام الكلام وهو الاسمُ ، فهو إما مفرد ، وإما مثنى ، وإما جمع مذكر سالم ، وإما جمع مؤنث سالم ، وإما جمع تكسير .

وأما القسم الثاني من الكلام فهو الفعل .
تعريفه : هو ما دل على حدث مثلُ :
اقراْ ، اكتبْ ، اجلسْ ، يقرا ، يكتب ، يجلس ، قراَ ، كتبَ ، جلسَ .
وينقسمُ الفعلُ إلى ثلاثة أقسام : ماضي ومضارع وأمر .
أولاً : الفعل الماضي : هو ما دل على حدث وقع قبل زمن التكلم مثلُ :
جلسَ ، نامَ ، زرعَ ، حصدَ ، قراَ ، شربَ .
فكلُ فعل من هذه الأفعال يدلُ على حدوث الفعل قبل زمن التكلم به ، ولذلك فهو ماضي .
ثانياً : الفعل المضارع : هو ما دل على وقوع الحدث في الحال أي زمن التكلم أو الاستقبال مثلُ :
يجلس ، ينام ، يزرع ، يحصد ، يقرأ ، يشرب .
فكل من هذه الأفعال يدل على حدوث الفعل أثناء الكلام أو بعده .
ثالثاً : فعل الأمر : هو ما دل على طلب الفعل مثلُ :
اجلسْ ، نمْ ، ازرعْ ، احصدْ ، اقراْ ، اشْربْ .
فكلُ من هذه الأفعال يدلُ على طلب الفعل .

إلى اللقاء إن شاء الله تعالى مع الدرس القادم و"علامات الفعل" .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 22-Jan-2010 الساعة 09:33 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-Jan-2010, 10:27 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة درورس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الثالث
علامات الفعل
أولاً : الفعل الماضي :
أ - قبوله لتاء الفاعل مثل :
كتبتُ ، اجتهدتُ ، نجحتُ ، صليتُ ...
قالتاء التي لحقت الفعل هى تاء الفاعل ، لأن الذي تكلم هو الذي كتب ، واجتهد ، ونحج ، وصلى ...
ب – قبوله لتاء التأنيث مثل :
كتبتْ ، اجتهدتْ ، نجحتْ ، صلتْ ...
فالتاء التي لحقت الفعل الماضي هى تاء التأنيث ، لأنها دلتْ على أن التي فعلتْ الكتابة والاجتهاد والنجاح والصلاة أنثى .

ثانياً : الفعل المضارع :
أ - علامات الفعل المضارع هى : السين وسوف فمثلاً :
يجلس تستطيع أن تقول : سيجلس ، أو سوف يجلس .
في حين أنك لا تستطيع أن تقول : سكتبَ ، أو ساجتهدَ ، أو سنجحَ ... لأن هذين الفعلين فعلان ماضيان .
ب – ومن علامات الفعل المضارع أيضاً قبول لن ، ولم ، تقول : لن يجلس ، ولم يجلس .

ثالثاً : فعل الأمر :
أ – من علامات فعل الأمر قبول ياء المؤنثة المخاطبة ، تقول :
اجتهدْ ، تستطيع أن تقول للأنثى اجتهدِ .(1)

يُنصبُ الفعل المضارع بــ : لن ، وأن ، ولام التعليل ، وحتى ، وكي ، ولام الجحود ، وهى الواقعة بعد كان المنفية ، مثل : ما كان المطرُ لينزلَ في الصيف .
ويجزم بــ : لم ، ولا الناهية ، ولام الأمر ، وبأدوات الشرط الجازمة ومنها : ( إنْ ، من ، مهما ) وسنعرف هذه الأدوات وغيرها فيما بعد .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1): اجتهدِ : فعل أمر مبنى على حذف حرف العلة " الياء "

إلى اللقاء في الدرس القادم إن شاء الله تعالى و ( علامات الإعراب والبناء ) .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-Jan-2010, 10:33 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الرابع
علامات الإعراب والبناء

أولاً : الفعل الماضي :
والفعل الماضي مبني على إذا لم يتصل بآخره ضمير مثلُ :
كتبَ ، درسَ ، حضرَ

أحوال بناء الفعل الماضي :
1 - يُبنى على الفتح إذا لم يتصل بآخره شئ مثل :
نجحَ ، جلسَ ، قامَ .
أو اتصلت به تاء التأنيث الساكنة مثل :
نجحتْ ، جلستْ ، قامتْ .
أو اتصل به ألف الاثنين مثل :
نجحا ، جلسا ، قاما .

ب - ويُبنى على السكون إذا اتصلت به مباشرة ضمير رفع متحرك مثل :
نجحتُ ، جلستُ ، قمتُ .

ج - ويُبنى على الضم إذا اتصلت به واو الجماعة مثل :
نجحوا ، جلسوا ، قاموا .

ثانياً : فعل الأمر :
وفعل الأمر مبني دائماً واحوال بنائه أربعة هى :
أ - يُبنى على السكون إذا لم يتصل به شئ نحو :
اكتبْ ، اجلسْ ، اقراْ ، قمْ - بشرط أن يكون صحيح الآخر .
أو اتصلت به نون النسوة نحو :
اكتبْن ، اجلسْن .

ب - ويُبنى على الفتح إذا اتصلت به مباشرة نون التوكيد الثقيلة مثل :
اكتبَنَّ ، اجلسَنَّ .
أو نون التوكيد الخفيفة مثل :
اكتبَنْ ، اقرأّنْ .

ج - ويُبنى على حذف حرف العلة إذا كان معتل الآخر مثل :
ادعُ ، اسمُ ، اسعَ ، امش ِ ، ارضَ ، ارم ِ .

د - ويُبنى على حذف النون إذا اتصلت به ياء المؤنثة المخاطبة مثل :
اكتبي ، اجتهدي .
أو ألف الاثنين مثل : اجتهدا ، اكتبا .
أو واوا الجماعة مثل : اجتبوا ، اجلسوا ، تدبروا .
أي إذا كان مضارعه من الأفعال الخمسة مثل : يفعلان ، تفعلان ، يفعلون ، تفعلوت ، تفعلين .
وأما المضارع فهو معرب دائماً ويُبنى في حالتين هما :
أ - على السكون إذا اتصلت به نون النسوة مثل : يكتبن .

ب - على الفتح إذا اتصلت به مباشرة دون التوكيد الثقيلة مثل :
ليكتبنَّ ، لينبذنَّ .
أو نون التوكيد الخفيفة مثل : ليكونَنْ .
وقد جمعت الآية الكريمة نون التوكيد الثقيلة والخفيفة في قوله تعالى : ( ليسجنَنَّ وليكونا من الصاغرينَ ) . سورة يوسف : 32 .

إلى اللقاء إن شاء الله تعالى و مــع " ركنا الجملة الفعلية "

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 23-Jan-2010 الساعة 11:35 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-Jan-2010, 05:46 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الخامس

ركنا الجملة الفعلية

لماذا سُميتْ بجملة فعلية ؟
أنها مبدوءة بفعل .
ركنا الجملة الفعلية :
ركناها الأساسيان هما : الفعل والفاعل .
تقول مثلاً : حضر محمدُ ، قام علي ، نجح الولد ، انتصر الحقُّ .
وقد تحتاج إلى ركن ثالث لتمام المعنى إذا كان الفعل متعدياً ، وهذا الركن الثالث هو المفعول به تقول مثلاً :
زرعَ الفلاحُ الأرضَ ، عالجَ الطبيبُ المريضُ .

أما إذا كان الفعل لازماً فلا يحتاج إلى مفعول به لتمام المعنى بدونه مثلُ :
مات المريضُ ، ذهب الطبيبُ ، اخضرَّ الزرعُ ، فاز المتسابقُ .

إلى اللقاء مع الدرس القادم ومع " الفعل المتعدي والفعل اللأزم "
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-Jan-2010, 09:53 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس السادس
الفعل المتعدي والفعل اللأزم

أولاً : الفعل المتعدي
الفعل المتعدي هو الذي ينصب المفعول به .
مثل : قرأ الطالبُ الدرسَ ، أكلَ الولدُ الخُبزَ ، حرثَ الفلاحُ الحقلً .
وعلينا أن نعرف أن الفعل المتعدي يقبل هاء المفعول مثل :
كتبَ : كتبه - ضرب : ضربه - شرب : شربه - قتل : قتله .
وأما الفعل اللأزم فلا يقبلها مثل : فاز ، نام – لا تستطيع أن تقول :
فازه ، نامه .

ثانياً : الفعل اللأزم
الفعل اللأزم هو الذي لا بنصب المفعول به لأنه لا يحتاج إليه ، بل يُؤدي معناه بدونه .
مثل : حضر الطالبُ ، ينامُ الطفلُ ، وقفَ الشرطي ، مرض الطفلُ .

ويتعدى الفعل اللأزم بالهمز وتُسمى همزة التعدية مثل :
أوقف الشرطيُّ المجرمَ ، أحضرَ الطالبُ الكراسة ، أقام المؤذن الصلاة .
ونلاحظ أنه بعد أن كانت الأفعال : وقف ، حضر ، قام ، أفعالاً لازمة
أصبحت أفالٌ متعدية بالهمزة : أوقف ، أحضر ، أقام .

ويتعدى الفعل اللأزم بالتضعيف مثل : نجَّى المنقذُ السبَّاح ، بعد أن كانت الجملة نجا السباح وكان فعلها لازماً .

كما يتعدى الفعل اللأزم أيضا بالأف المفاعلة مثل : جالس عليٌّ أصدقاءه ، بعد أن كانت جلس وهو فعل لازم .

إلى اللقاء في الدرس القادم و" الأفعال المتعدية لمفعولين "
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-Jan-2010, 09:57 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس السابع
الأفعال المتعدية لمفعولين

عرفنا فيما سبق ما هى الأفعال اللأزمة .
وعرفنا الأفعال المتعدية لمفعول واحد .
وهناك أفعال أيضاً أفعالٌ متعدية لمفعولين ومنها :
ظنّ ، حسن ، خال ، زعم ، رأى ، علم ، جعل ، صيّر ، وجد ، ألقى ، ردَّ ، اتَّخذ ، حوّل .
إليك أخي هذه الأمثلة لتعينك أكثر على الفهم :
· ظن العدو الشعوب غافلة .
· حسبت الأمر سهلاً .
· خلت الصديق أخاً .
· زعم الكفار البعث مستحيلاً .
· رأيتُ العلم نوراً .

ملاحظة : لا ينصب رأى مفعولين إلا إذا كان بمعنى الاعتقاد ، وأما إذا كان بمعنى الإبصار فلا ينصب إلا مفعولاً واحداً ، وما بعده حال ، وليس مفعولاً ثانياً . مثال على ذلك : رأى محمد السيارة مسرعة .
الفعل " رأى " بمعنى أبصر ، ونلاحظ أن هذا الفعل قد نصب مفعولاً واحداً وما جاء بعد المفعول به فهو حال منصوب .

· علمت الحقّ ساطعاً .
· جعل النجار الخشب باباً .
· صيّر البنّاء الطوب جداراً .
· حوّل الحائك الخيوط ثوباً .
· ( واتخذَ اللهُ إبراهيمَ خليلاً ) . سورة النساء :124

· وقد يتعدى الفعل المتعدي إلى مفعول واحد إلى مفعولين بالآتي :
بالهمز ، والتضعيف .
أمثلة على ذلك :
· فهم الطالب الدرس ، تُصبح : أفهم المدرس الطالب الدرس .
· أو : فهّم المدرسُ الطالبَ الدرسَ .

· والأفعال المذكورة تنصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر ، فإن تأملت الجمل المذكورة تجدها مبتدأ وخبراً في الأصل مثلُ :

· الشعوب حالمة ، الأمرُ سهلٌ ، الصديق أخٌ ، العلمُ نورٌ ، الجهلُ ظلامٌ ....
· وبدخول الفعل المتعدي لمفعولين عليها أصبح المبتدأ مفعولاً أول والخبر مفعولاً ثانياً .
· وقسم آخر من هذه الأفعال بنصب مفعولين ليس اصلهما المبتدأ والخبر مثلُ
كسا ، ألبس ، أعطى ، منح منع ، سأل .
أمثلة على ذلك :
· كسا الربيع الأرض خضرة .
· ألبس الرجل ابنه ثوباً .
· أعطى الله الإنسان عقلاً .
· منح المدرس الفائز جائزة .
· منع المستعمر المواطنين حقّهم .
· سأل المؤمن الله العافية .
وأنت ترى أن كل هذه الجمل ليست مبتدأ وخبر قبل دخول الفعل عليها فمثلاً : الأرض خضرة ، الابن ثوب ، الإنسان عقل ، الفائز جائزة ، ... ليست مبتدأ خبراً وهكذا بقية الأمثلة السابقة .
· ملاحظــــــــة :
· ليس كل الأفعال اللأزمة تقبل التعدي بالهمز أو التضعيف فالفعل فاز مثلاً فعل لازم لا يقبل الهمز ولا التضعيف وبذلك فهو فعل لازم دائماً .
إلى اللقــــاء إن شاء الله مع الدرس القادم " الأفعال الصحيحة والأفعال المعتلة "

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 31-Aug-2010 الساعة 02:13 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-Jan-2010, 03:48 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

زيادة شرح وبيان على الدرس السابع

قبل أن نشرع في شرح الدرس الثامن ، يجب علينا أن تعرف أن هناك أفعالاً تنصب ثلاثة مفاعيل وذلك على النحو الآتي :
1 - من الإفعال التي تنصب ثلاثة مفاعيل ثانيهما وثالثهما مبتدأ وخبر في الأصل :
أرى - أعلم - أنبّا - نبّا - أخبر - خبّر - حدّث .
أمثلة :
أ - أعلم السلفي المبتدع الرد محبوباً .
ب - أنبتُ أخوتي المحاضرة قريباً .
ج - نبأتهم الحضور لازماً .
د - أخبر الشيخ الطالب الدرس مؤجل .
هـ - خبّر كل مدرب التدريب مستمراً .
ي - وحدّثهم العلم سبيل الفوز .

2 - الفعلان : أرى وأعلم ، كانا قبل تعديتهما بالهمزة متعديين لمفعولين فقط .
أما الأفعال الخمسة الأخرى : ( أنبّا - نبّا - أخبر - خبّر - حدّث ) . فيجوز أن تنصب ثلاثة مفاعيل بذاتها ، والأصل أن تتعدى إلى اثنين : إلى الأول بنفسها ، وإلى الثاني بالباء أو بعن " الجارتين " وهو أسلوب القرآن الكريم في استعمالها مثل قوله تعالى : ( قال يا آدم انبئهم بأسمائهم ) . البقرة : 32

والآن مع الدرس الثامن إن شاء الله تعالى .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 28-Jan-2010 الساعة 05:17 PM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 28-Jan-2010, 04:59 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الثامن
الأفعال الصحيحة والأفعال المعتلة

أولاً : الفعل الصحيح
تعريف الفعل الصحيح :
هو الذي ليس فيه حرف أو أكثر من حروف العلة ، وهى : الألف والواو والياء .
مثل : كتب ، جلس ، ضرب ، شرب ، نجح ، حضر .

أقسامه :
ينقسم الفعل الصحيح إلى ثلاثة أقسام :
أ - المهموز : وهو ما كانت أحد حروفه الأصلية همزة مثل :
قرأ ، سأل ، أمن .
ب - المضعف : وهو ما كان وسطه وآخره من جنس واحد مثل :
عدّ ، مدّ ، ردّ ، هزّ ، مرّ ، والدليل على تضعيفه أو إدغام حرفين منه في بعضهما أن الإدغام أو التضعيف يُفك عند الإسناد إلى تاء الفاعل فتقول :
عددتُ النقودَ .
مددتُ يدي .
هززتُ النخلة .
مررتُ بصديقي .
وهذا النوع يُسمى مضعف ثلاثي .
أما مضعف الرباعي فهو ما كان أوله وثانيه مكررين مثل :
زلزل ، شقشق ، وسوس ، شقشق ، جلجل ، عسعس .
ج - السالم : هو ما سلمت حروفه الأصلية من الهمز والتضعيف مثل :
نجح ، فتح ، منح ، منع ن ظهر ، كتب ....
وإذا كان الفعل صحيحاً في ماضيه فهو صحيحٌ في المضارع والأمر .

ثانياً : الفعل المعتل
تعريفه : هو ما كان حرف أو أكثر من حروفه الأصلية من حروف العلة مثل :
وعد ، نام ، قام ، صام ، ساد ، حاد ....
أقسامه :
ينقسم الفعل المعتل إلى ثلاثة أقسام أيضاً :
أ - المثال : وهو ما كان أوله حروفه حرف علة مثل :
وعد يعد - وهب يهب - وقف يقف - وضع يضع - ولج يلج ....
ويستوي المضارع والأمر : ففعل الأمر هبَّ يعتبر معتلاً لأن ماضيه وهب ، وكذلك ضع لأن ماضيه وضع ، وهكذا .
ب - الأجوف : وهو ما كان وسطه معتلاً مثل :
صام ، قام ، باع ، نام ، ساد ، عاد .
وكذلك المضارع والأمر من هذه الأفعال وما شاكلها ، ففعل الأمر : صم ، وقم ، وبع ، ونم ، وسد ، وعد ، تعتبر أفعالاً معتلة لأن ماضيها معتل ، وما ينطبق على الأمر ينطبق على المضارع .
ج - الناقص : وهو ما كان آخره معتلاً مثل :
دعا ، رمى ، سعى ، مشى ، بنى ، سروَ ، عدُوَ ، رضى .
ويستوي في ذلك المضارع والأمر أيضاً .

إلى اللقاء إن شاء الله تعالى مع الدرس القادم وهو" الفعل الجامد والفعل المتصرف "

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 29-Jan-2010 الساعة 07:24 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-Jan-2010, 07:19 PM
عبد الحليم بن محمد التونسي الأثري عبد الحليم بن محمد التونسي الأثري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 157
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

نفعَ الله بك أخي الحبيب أبا الحسن .

ما أحوجنا لمثل هذه المذاكرة اللطيفة المفيدة ..

جزاكَ الله خيرًا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-Jan-2010, 07:26 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

بارك الله فيك اخي أبي اليسع السليمي الأثري وجعلني عند حسن الظن
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30-Jan-2010, 08:11 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس التاسع
الفعل الجامد والفعل المتصرف

ينقسم الفعل إلى قسمين :
جامد ومتصرف .
اولاً : الفعل الجامد : هو الذي يلزم صورة واحدة ، أي : صورة الماضي أو صورة الأمر .
1 - فالذي يلزم صورة الماضي فقط ولا يأتي منه المضارع ولا الأمر :
ليس ، مادام - من أخوات كان .
كرب ، كاد - من أفعال المقاربة .
عسى ، حرى ، اخلولق – من أفعال الرجاء (1) .
أخذ ، أنشأ – من أفعال الشروع .
نِعم ، حبّذا – من أفعال المدح .
بئس ، لا حبّذا – من أفعال الذّم .
2 – والذي يلزم صورة الأمر ، ولا يأتي منه الماضي ولا المضارع :
هب بمعنى ظُنَّ أو احسب ، مثلُ : هب نفسك بحاراً وتحدث عن رحلة بحرية .
تعلَّمْ بمعنى اعلم مثلُ : تعلم الحياة كفاحاً .
ثانياً : الفعل المتصرف : هو الذي لا يلزم صورة واحدة وينقسم إلى قسمين :
1 – تام التصرف : وهو الذي يأتي منه الماضي والمضارع والأمر مثلُ :
نجح ، ينجح ، انجح – ذهب ، يذهب ، اذهب – درس ، يدرس ، ادرس .
وأغلب الأفعال تامة التصرف .
2 – ناقص التصرف : وهو الذي يأتي منه الماضي والمضارع فقط مثلُ :
أفعال الاستمرار : زال ، برح ، انفك ، فتئ .
من أفعال المقاربة : كاد ، أوشك .
من أفعال الشروع (2) : طفق ، هلهل .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) : تفيد معنى الرجاء في حصول الخبر .
(2) : وهذه الأفعال تفيد معنى البدء في الفعل الذي هو خبرها.

إلى اللقاء إن شاء الله تعالى مع درس " قاعدة كتابة الألف المتطرفة "
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-Feb-2010, 10:08 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس العاشر
قاعدة كتابة الألف المتطرفة

الألف تكتب على طريقتين :
منها ما يُكتب ألفاً ، ومنها ما يُكتب ياءً .

القاعـــدة :
أن الألف إذا تجاوزت ثلاثة أحرف أو كانت منقلبة عن ياء صوّرت ياء .
مثالٌ على ما تجاوزت ثلاثة أحرف : استدعى - والمصطفى .
ومثال ما كان أصلها ياء : هدى - فتى .

وإن كانت ثالثة منقلبة عن واو صوّرت ألفاً .
مثال : دعا - عفا - شدا .

كيف يمكن معرفة أصل الألف ؟
يمكن معرفة أصل الألف بإسناد الفعل إلى تاء المتكلم أو المُخاطب ، والحرف الذي يظهر عند الإسناد هو الأصل .
مثال : رمى - رميتُ ، دعا - دعيتُ ، هدى - هديتُ ، سعى - سعيتُ ...
ولكن إذا أشكل عليك الأمر انظر إلى المثنى مثل : فتى : فَتَيان - هدى : هديان .

وأخيراً احفظ هذين البيتين
إذا الفعل يوماً غُمَّ عنك هجاؤهُ *** فألحق به تاء الخطاب ولا تقف
فإن تَـرَهُ باليــاء يومــاً كتبتـهُ *** بيـاء وإلا فـهـــو يكتب بــالألف

إلى اللقاء إن شاء الله تعالى مع درس ( إسناد الأفعال إلى الضمائر )
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-Feb-2010, 04:47 PM
أبو شهد ونيس جاد الله أبو شهد ونيس جاد الله غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 184
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

وفقك الله وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-Feb-2010, 05:41 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

بارك الله فيك اخي الحبيب أبي شهد وجزاك كل خير
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 21-Feb-2010, 12:24 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الحادي عشر
إسناد الأفعال إلى الضمائر

عرفنا فيما سبق أن الفعل ينقسم إلى :
ماض ٍ * مضارع * أمر
كما عرفنا أن الفعل ينقسم إلى أفعال صحيحة وأفعال معتلة .

ملاحظة :
الفعل الماضي الصحيح لا يحدث فيه أي تغيير عند إسناده إلى ضمائر الرفع المختلفة .

أولاً : اسناد الأفعال الماضية إلى الضمائر

ا / الفعل الماضي الصحيح :
الفعل : نجح
نوعه : صحيح
ألف الإثنين : نجحا
تاء الفاعل : نجحتُ
واو الجماعة : نجحوا
نون النسوة : نجحن
نا الفاعلين : نجحنا
وقد رأينا أن الفعل لم يتغير عند الاسناد إلى ضمائر وهكذا في كل الأفعال الصحيحة .

ب / الفعل الماضي الأجوف :
الفعل : صام
نوعه : أجوف
تاء الفاعل : صمتُ
ألفا الإثنين : صاما
واو الجماعة : صاموا
نون النسوة : صمن
نا الفاعلين : صمنا
وقد رأينا الضمائر التي اُسندت إلى الأفعال السابقة ولاحظنا أن حرف العلة قد حذف مع تاء الفاعل ، ونون النسوة ، ونا الفاعلين وبقى مع ألف الإثنين ، وواو الجماعة ، وهكذا يحدث في كل فعل أجوف .

ت / الفعل الماضي المعتل الاخر بالواو :
الفعل : غدو
نوعه : معتل الاخر بالواو
تاء الفاعل : غدوتُ
ألف الإثنين : غدُوا
واو الجماعة : غدُوا
نون النسوة : غدُون
نا الفاعلين : غدُونا
عند الاسناد حدفنا حرف العلة مع واو الجماعة ، وبقى ما قبل الواو مضموماً للدلالة على أن المحذوف واوا ، وبقى حرف العلة مع بقية الضمائر .

ث / الفعل الماضي المعتل الاخر بالياء :
الفعل : رضي
نوعه : معتل الآخر بالياء
تاء الفاعل : رضيتُ
ألف الإثنين : رضيا
واو الجماعة : رضوا
نون النسوة : رضين
نا الفاعلين : رضِينا
نلاحظ أن حرف العلة حُذف مع واو الجماعة وبقى مع بقية الضمائر مثله مثل الياء التي تُحذف أيضا مع واو الجماعة كما سبق .

ج / الفعل الماضي المعتل الآخر بالألف أصلها واو :
الفعل : دعا
نوعه : معتل الآخر بالألف أصلها واو
تاء الفاعل : دعوتُ
ألف الإثنين : دعوْا
واو الجماعة : دعَوْا
نون النسوة : دعون
نا الفاعلين : دعونا
لاحظنا إرجاع حرف العلة إلى أصله مع تاء الفاعل وألف الإثنين ونون النسوة ونا الفاعلين ، وحذفنا حرف العلة مع واو الجماعة وبقي ما قبل الواو مفتوحاً .

ح / الفعل المعتل الآخر بالألف أصلها ياء :
الفعل : رمى
نوعه معتل الآخر بالألف أصلها ياء
تاء الفاعل : رميتُ
ألف الإثنين : رميا
واو الجماعة : رموا
نون النسوة : رمين
نا الفاعلين : رمينا
أولاً علينا أن نعرف أن أصل الألف ياء - كما في الفعل رمى – لأن المضارع منه يرمي – رمياً – وعند الاسناد تقول رميت .
ونلاحظ أنه حذفنا حرف العلة مع واو الجماعة ورجع إلى أصله مع بقية الضمائر مثله مثل المعتل بالألف أصلها واو فقد رجع حرفا العلة إلى أصلهما مع الضمائر ما عدا واو الجماعة حيث تم حذف حرف العلة .

خ / الفعل المعتل الآخر بالألف بعد ثلاثة أحرف :
الفعل : أمضى
نوعه : معتل الآخر بالألف بعد ثلاثة أحرف
تاء الفاعل : أمضيتُ
ألف الإثنين : أمضيا
واو الجماعة : أمضوا
نون النسوة : أمضين
نا الفاعلين : امضينا
عند الاسناد فإن حرف العلة يُحذف مع واو الجماعة ويبقى ما قبله مفتوحاً ويُقلب ياء مع بقية الضمائر .

ثانياً : إسناد أفعال المضارع والأمر إلى الضمائر في الدرس القادم إن شاء الله تعالى

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 09-Sep-2010 الساعة 11:54 PM
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-Apr-2010, 07:04 PM
أبو الحسين سعد الحسيني أبو الحسين سعد الحسيني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 291
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

بارك الله فيك أخي أبا الحسن دروس ماتعة جدا يا أستاذ العربية .
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-Apr-2010, 04:23 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

وفيك بارك الله أخي الكريم أبا الحسين
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 24-Apr-2010, 10:03 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الثاني عشر
ثانياً : إسناد الفعل المضارع والأمر المضعف والأجوف

قبل أن نبدأ في شرح الدرس علينا أن نعرف أن الفعل المضارع والأمر والمثال لا يحدث فيهما تغيير عند إسنادهما إلى ضمائر الرفع مثل :
المضارع السالم : يكتب - وعند الإسناد يكون كالتالي :
ياء المخاطبة : تكتبين
ألف الإثنين : يكتبان
واو الجماعة : يكتبون
نون النسوة : يكتبن
الملاحظات : لم يحدث أي تغيير كما سبق ذكر ذلك .
وربما يعتقد بعض المبتدئين أن هناك تغييراً لوجود النون ، والجواب على ذلك أن هذه النون هى علامة رفع الفعل المضارع .

والآن مع الدرس وإسناد المضارع والأمر المضعف والأجوف
المضارع المضعف : يردّ - عند الإسناد : ياء المخاطبة : تردّين - ألف الإثنين : يردّان - واو الجماعة : يردّون - نون النسوة : يرددن .
المضارع الأجوف : يقوم - عند الإسناد : ياء المخاطبة : تقومين - ألف الإثنين : يقومان - واو الجماعة : يقومون - نون النسوة : يقمن .
الأمر المضعف :عدَّ - عند الإسناد : ياء المخاطبة : عدي - ألف الإثنين : عدّا - واو الجماعة : عدّوا - نون النسوة : اعددن .
الأمر المضعف : قمْ - عند الإسناد : ياء المخاطبة : قوم ِ - ألف الإثنين : قوما - واو الجماعة : قوموا - نون النسوة : قمن .
من خلال الشرح الموجز يتبين لنا أن المضعف الثلاثي إذا أسند إلى واو الجماعة أو ياء المخاطبة أو ألف الإثنين فإنه لا يحدث فيه تغيير - اما إذا أسند إلى نون النسوة يفك إدغامه ، سواء كان مضارعاً أو أمراً .
وأن الأجوف - مضارعاً أو أمراً - إذا أسند إلى ياء المخاطبة أو ألف اإثنين أو واو الجماعة فلا يحدث فيه تغيير ، وإذا أسند إلى نون النسوة يُحدف منه حرف العلة .

المضارع والأمر الناقصان :
قد يكون الفعل المضارع والأمر الناقصان معتلين بالياء أو بالواو أو بالألف وسنرى أمثلة لكل نوع:
1 - الناقص اليائي :
مضارع : يرمي - ياء المخاطبة : ترمين - ألف الإثنين : يرميان - واو الجماعة : يرمون - نون النسوة : يرمين .
أمر : أرم - ياء المخاطبة : أرمي - ألف الإثنين : أرميا - واو الجماعة : أرموا - نون النسوة : أرمين .
2 - الناقص الواوي :
مضارع : يشدو - تشدين - يشدوان - يشدون - يشدونَّ .
أمر : أشدُ - أشدي - أشدوا - أشدوا - أشدون .
- أشدُ : فعل امر مبنى على حدف حرف العلة والضمة دالة عليه .
- أشدِ : فعل امر مبني على حدف حرف العلة والكسرة دالة عليه .
3 - الناقص المعتل باللألف :
مضارع : يرضى - ترضين - يرضيان - يرضون - يرضين .
أمر : أرضَ - أرضِ - أرضيا - أرضوا - أرضيْن .

الشرح والبيان :
نلاحظ أنه :
إذا أسند الفعل الناقص : مضارع أو أمر إلى ياء المخاطبة أو واو الجماعة فإنه يحدف منه حرف العلة إذا كان معتلاً بالواو أو بالياء .
أما إذا كان معتلاً بالألف فيحدف منه حرف العلة ويبقى ما قبله مفتوحاً .
وإذا أسند إلى ألف الإثنين أو نون النسوة : فإن كان معتلاً بالواو أو بالياء بقى حرف العلة ، وإن كان معتلاً بالألف قُلبت الألف ياء .

نكمل الدرسَ في الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى و - درس : أسماء الأفعال - مع إعطاء بعض التدريبات على الإسناد

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 24-Apr-2010 الساعة 10:10 AM
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 24-Apr-2010, 12:03 PM
أبو الحسين سعد الحسيني أبو الحسين سعد الحسيني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 291
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : أخي الفاضل مثلت على فعل الأمر المضعف بالفعل " قم " ولست أرى أن هذا مضعف إلا إذا كان سبق قلم وأردت أن تقول أجوفاأي ثلاثي معتل الوسط ، وهنا حذف ألفه لأن أصله قام فحذف الألف والسبب في حذفه كما تعلم أنه فعل أمر مبني على السكون والقاعدة تقول إذا التقى ساكنان وكان أحدهما حرف علة " وهو الواو هنا" وجب حذف حرف العلة . لأن حرف العلة إذا حذف يبقى ما يدل عليه وهو الضمة التي على القاف ، بخلاف الحرف الصحيح إذا حذف لا يبقى ما يدل عليه. بارك الله فيك ونفع بك.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 26-Apr-2010, 01:26 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

أخي أبو الحسين الحسيني
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
أولاً : بارك الله فيك وجزاك كل خير وزادك الله حرصاً على تعلم العلم النافع
ثانياً : تنبيه طيب طيب الله حياتك وجملها بالتقوى والعمل الصالح
فيعلم الله أنه حدث خطأ مني أثناء الكتابة ربما كان لانشغالي مع بعض الإخوة الأفاضل الضيوف
والفعل - قُمْ : فعل أمر مبني على السكون وليس مضعف بل أجوف والنسخة الأصل الموجودة عندي الفعل المضعف هو : عدَّ فيصحح .
وكما تلاحظ من خلال الدرس أني قد كررت جملة الأمر المضعف عند شرحي لاسناد الفعل المضارع والأمر المضعف والأجوف وهذا مثال التكرار



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحسن الليبي مشاهدة المشاركة
والآن مع الدرس وإسناد المضارع والأمر المضعف والأجوف

المضارع المضعف : يردّ - عند الإسناد : ياء المخاطبة : تردّين - ألف الإثنين : يردّان - واو الجماعة : يردّون - نون النسوة : يرددن .
المضارع الأجوف : يقوم - عند الإسناد : ياء المخاطبة : تقومين - ألف الإثنين : يقومان - واو الجماعة : يقومون - نون النسوة : يقمن .
الأمر المضعف :عدَّ - عند الإسناد : ياء المخاطبة : عدي - ألف الإثنين : عدّا - واو الجماعة : عدّوا - نون النسوة : اعددن .
الأمر المضعف : قمْ - عند الإسناد : ياء المخاطبة : قوم ِ - ألف الإثنين : قوما - واو الجماعة : قوموا - نون النسوة : قمن .
فيصحح إلى الآتي :
الأمر المضعف - عدَّ - عند الاسناد : ياء المخاطبة : عدي - ألف الإثنين : عدّا - واو الجماعة : عدّوا - نون النسوة : أعددن .
الأمر الأجوف - قمْ - عند الإسناد : ياء المخاطبة : قوم ِ - ألف الإثنين : قوما - واو الجماعة : قوموا - نون النسوة : قمن .
وبارك الله فيك أخي أبو الحسين على اهتمامك الطيب بلغة القرآن الكريم ونفعك الله بهذه اللغة الأصلية .
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 26-Apr-2010, 07:32 PM
أبو الحسين سعد الحسيني أبو الحسين سعد الحسيني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 291
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

أخي أبا الحسن لو اتصلت بي عل موقعي الآتي سأكون لك شاكرا لأنني أرسل لك على الخاص فلا تصل الرسالة لأن صندوق الوارد عندك قد بلغ حد الإشباع فلا يقبل رسالة أخرى.

e.m: abu_alhusein_alhuseini
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 29-Apr-2010, 12:01 PM
أبو الحسين سعد الحسيني أبو الحسين سعد الحسيني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 291
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

السلام عليكم أخي الفاضل حذفت ياء المخاطبة من الفعل قومي وعوضتها بالكسرة فلا أدري ما الحامل على ذلك إن كان للتخفيف فلا ينبغي لأننا ندرس مبتدئين وقد يلتبس عليهم ثم من سبقك بهذا الحذف في هذا الموطن ؛ وإن كان الحذف لغير ذلك فلا أظن أنه صحيحا فقد قال ابن هشام في شرح شذور الذهب ص24: " والفِعْلُ إمَّا ماضٍ وَهُوَ مَا يَقْبَل تاء التأنيث الساكِنَةَ كقامَتْ وقَعَدَتْ ومِنْهُ نِعْمَ وَبِئْسَ وَعَسَى وَلَيْسَ أو أمْرٌ وَهُوَ ما دلَّ على الطلَبِ مع قَبُولِ ياء المخاطَبَة كقُومِي.وقال في قطر الندي ص26 : " وأمر ويعرف بدلالته على الطلب مع قبوله ياء المخاطبة وبناؤه على السكون كاضرب إلا المعتل فعلى حذف آخره كاغز واخش وارم ونحو قوما وقوموا وقومي فعلى حذف النون".
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 01-May-2010, 07:24 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أخي أبا الحسين على حسن ردك وهذا من جميل صنعك وكرم أخلاقك واهتمامك الكبير بعلم النحو
فلا حرمنا الله تعليقاتك الطيبة والتي هى في محلها وإني استغفر الله تعالى إن حدث مني تقصير أو غفلة ونسيان ...
لزيادة الأمر ايضاح أقول :
الفعل ( قم ) فعل أمر دل على الطلب ويقبل ياء المخاطبة : قومي
أما لو دلت الكلمة على الطلب و لم تقبل ياء المخاطبة فهي اسم فعل نحو : صه - مه .
فالواجب اثبات ياء المخاطبة حتى لا يقع اللبس فيظن المرءُ أنها حرف علة هى في الحقيقة ضمير متصل .
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 01-May-2010, 07:55 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الثالث عشر
أسماء الأفعال
هى كلمات تدل على معنى الفعل ولكنها لا تقبل علامة من علاماته وتنقسم إلى ثلاثة أقسام :
القسم الأول : اسم فعل ماض :
هيهات - شتان - سرعان ، وإليك الأمثلة :
1 / قال تعالى : ( هيهات هيهات لما تُوعدون ) - سورة المؤمنون : 36 .
المعني : بَُعُدَ .
2 / قال الشاعر :
سارت مشرقة وسرت مغرباً *** شتان بين مشرق ومغرب
بمعني : تفرق .
3 / سرعان ما انتشرت النار في الهشيم - بمعنى : سرُع .
القسم الثاني : اسم فعل مضارع :
أف - أه - وي ، وإليك الأمثلة :
1 / قال تعالى : ( فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما ) - الإسراء : 23 .
2 / أه من المبتدع - بمعنى : للتوجع .
3 / قال تعالى : ( ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء ومن عباده ويقدر ) - القصص : 82 .
القسم الثالث : اسم فعل أمر :
إيه - صه - مه - أمين - حيّ
الأمثلة :
1 / إيه من هذا الرد الطيب - بمعنى : زد من هذا ......
2 / صه يا مبتدع - بمعنى : اسكت .
3 / مه من الأذي - بمعنى : كفّ .
4 / حىّ : حىّ على الصلاة - بمعنى : أقبل وهلم .
وأسماء الأفعال المذكورة تُسمى أسماء أفعال مرتجلة أي أنها وُضعت من أول مرة أسماء أفعال .
أما أسماء الأفعال المنقولة فهى التي ما تستعمل في غير اسم الفعل ثم نُقلت إليه ومنها ماهو منقول عن :
جار ومجرور : مثل :
1 / عليك - بمعنى : الزم ( عليك نفسك ) .
2 / إليك أو إليكم : مثل : إليكم رسالة اليوم - بمعنى : خذوا ، وإليك عني - بمعني : ابتعد .
ومنها ما نقل عن الظرف مثل : أمامك بمعنى : تقدم ، وراءك بمعنى : تأخر ، دونك بمعنى : خذ ، مكانك بمعنى : اثبت .
ومنها ما نقل عن مصدر مثل : بله الجدل بمعنى : اتركه ، رويد أخاك بمعنى : أمهله .
عموماً هذه هى أسماء الأفعال وكلها سماعية ، ويُقاس عليها حذار ونزال وتراك بمعنى : احذر ، انزل ، اترك .

ارجو أن أكون قد وفقتُ في هذا الشرح الموجز ، وإلى اللقاء في الدرس القادم إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 01-May-2010, 08:08 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

تدريبات على الاسناد
السؤال الأول : بين الأفعال المسندة إلى الضمائر مع ذكر مع حدث فيها من تغيير :
* قال تعالى : ( ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم ) - الحشر : 19 .
* قال تعال : ( رضى الله عنهم ورضوا عنه ) - البينة : 8 .
* قال الشاعر :
لقـد أسمعت لـــو ناديت حياً *** ولكن لا حياة لمــــن تُنادي
ولو ناراً نفحت بها أضاءت *** ولكن جلّ نفخك في الرماد

السؤال الثاني : أسند الأفعال الآتية إلى الضمائر مستعيناً بما مر بك من قواعد إسناد الأفعال المختلفة :
قام ، نجح ، رضى ، رمى ، يسعى ، يُصلي ، أمضى ، ارم ِ ، ادعُ ، يرى ، مدَّ .
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 26-Aug-2010, 02:01 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

الدرس الرابــع عشر
ركنا الجملة الاسمية : المبتدأ والخبر
من المعلوم أن الجملة عندما تكون مبدوءة باسم ويأتي بعده ما يتم الجملة ، ويكمل معه الفائدة ، مثال :
محمد صادق .
فإن الاسم الأول يُسمى مبتدأ ، والثانــي خبراً ، وهما ركنان أساسيان تتكون منهما الجملة الاسمية ، فيُعرف أولهما هو المبتدأ بالمُسْند إليه أو المُخْبْرَ عنه ، والآخر وهو الخبر بالمُسْند أو المًخبرَ به .
أولاً : تعريف المبتدأ والخبر :
المبتدأ : اسم معرفة في أول جملته ، يكون صريحاً أو مؤولاً.
مثال الصريح : القلب خاشع .
والخبر : ما يكمل مع المبتدأ جملة ، ويكون مفرداً .
مثال المؤول : قوله تعالى : ( وأن تصوموا خيراً لكم )
بمعنى : صومكم خيرٌ لكم .

حكمهما :
1 - الرفع لفظاً ، نحو :
الطالبُ مجتهدٌ - فعلامة الرفع هنا ضمةٌ ظاهرة على آخر اللفظ .
الطالبان مجتهدان - فالألف علامتهما في اللفظ .
السلفيون مخلصون ، أبو بكر ذو مال - فالواو علامة لهما في لفظ كل منهما .
2 - الرفع تقديراً : نحو :
المصطفى فتى شجاع - فكل من المبتدأ والخبر مرفوع بضمة مقدرة على لآخره .
3 - الرفع محلاً : نحو
هؤلاء يؤمنون بربهم - فالمبتدأ ( هؤلاء ) في محل رفع لأنه مبني ، والخبر ( يؤمنون ) في محل رفع لأنه جملة .
أنواع الخبر :
يأتي الخبر على ثلاثة أنواع :
1 - مفرد ن يقصد به هنا ماليس جملة ولا شبه جملة وهو الأصل ، امثلة :
الحرب خدعة .
الصوفية بدعة .
الطالبان مهذبان .
السلفيون مخلصون .
السلفيات مخلصات .
المؤمنون إخوة .
وفي هذه الحالة فإنه يطابق المبتدأ في الإفراد والتثنية والجمع والتذكير والأنيث وتظهر عليه علامات الإعراب ، وقد تُقدر .

2 - جملة ، وهى نوعان : فعلية واسمية .
(أ) : الجملة الفعلية : مثل :
السلفيون ينصرهم الله .
البدعة زاد الشيطان .
الصوفية يخذلهم الله .

نلاحظ أن الخبر في كل من الجمل الثلاثة السابقة جملة فعلية تشتمل على ضمير يعود على المبتدأ *
ففي المثال الأول : تتكون من مضارع وفاعل مستتر .
وفي الثاني : تتكون من ماضٍ وفاعل هو ألف الاثنين .
وفي الثالث والأخير : تتكون من مضارع وفاعل ظاهر هو لفظ الجلالة " الله " .
ويكون إعراب الجملة الفعلية : في محل رفع خبر المبتدأ .

(ب) : الجملة الاسمية : مثل :
المسجد مكانهُ واسع .
الريحان عبيرهُ فواح .
النسيم عليلهُ بارد .

نلاحظ هنا أن الخبر في هذه الأمثلة جملة اسمية مكونة من مبتدأ ثاني وخير ، والجملة الاسمية من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول .

3 - شبه جملة .
ويكون الخبر شبه جملة ، أي ظرفاً أو جاراً ومجروراً ، مثل : البركة في السحور
البركة : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
في البكور : في حرف جر ، البكور اسم مجرور وعلى جره الكسرة . وهما متعلقان بخبر محذوف تقديره : ( استقر أو مستقر ) فيعود إلى الخبر الجملة أو المفرد .

عموماً باب المبتدأ والخبر بابٌ طويلٌ وجميلٌ يحتاج إلى دراسة أكثر ، ولكن مالم يُدرك كله لا يُترك جلهُ

تدريبات على الإعراب
المسلم أخو المسلم :
المسلم : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره .
أخو : خبر المبتدأ مرفوع لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف .
المسلم : مضاف إليه مجرور بالكسرة .

السلفيون مخلصون :
السلفيون : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم .
مخلصون : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم .

الشيخ محبوب :
الشيخ : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره .
محبوب : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره .

الصوم فرضٌ على كل مسلم ومسلمة :
الصوم : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره .
فرضٌ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره .
على : حرف جر .
كل : اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .
مسلم : مضاف إليه مجرور بالكسرة .
الواو : حرف عطف .
مسلمة : معظوف على مسلم مجرور بالكيرة لأن المعظوف يتبع المعظوف عليه .

أخواني الكرام أرحبُ بأي :
استفسار ، أو تعقيب على خطأ ورد سواءٌ كنت ناسياً أو قاصداً ، أو خطأ مطبعي أو لغوي أو صرفي ، أو توضيح جملة غير واضحة ، أو كلمة مبهمة.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 28-Aug-2010, 01:47 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

تدريبات
الســـــــــــــــــــؤال :

السؤال : استخرج الأفعال من الآيات الكريمة . مع بيان نوع كل فعل وأعربه - إن استطعت - :
قال تعالى : ( قل هو الله أحد ) .
قال تعالى : ( لا أقسم بهذا البلد ) .
قال تعالى : ( إذا زلزلت الأرض زلزالها * وأخرجت الأرض أثقالها ) .

الجـــــــــــــــــــواب :
قال تعالى : ( قل هو الله أحد ) .
قل : فعل
نوعه : أمر
فعل أمر مبني على السكون

قال تعالى : ( لا أقسم بهذا البلد ) .
أقسم : فعل
نوعه : فعل مضارع
إعرابه : فعل مضارع مرقوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخرة والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا

قال تعالى : ( إذا زلزلت الأرض زلزالها * وأخرجت الأرض أثقالها ) .
زلزلت : فعل
نوعه : ماض
إعرابه : فعل ماضي مبني للمجهول وهو فعل الشرط مبني على الفتح ، والتاء تاء التأنيث الساكنة حركت لاتقاء الساكنين

أخرجتْ : فعل
نوعه : فعل ماض
إعرابه : فعل ماضي مبني على الفتح ، والتاء تاء التأنيث الساكنة حركت لاتقاء الساكنين
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 29-Aug-2010, 12:03 PM
أبو الحسين سعد الحسيني أبو الحسين سعد الحسيني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 291
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في جواب السؤال الفرع الأول ( قل هو الله أحد)
قل: فعل أمر مبني على السكون.
لكن لو سألنا سائل أين ذهب ألف ( قال) عند تحويل الفعل الماضي إلى أمر فيكون الجواب : أنه حذف لالتقاء الساكنين لأن الألف ساكن واللام الذي بعده ساكن والقاعدة النحوية تقول : إذا التقى ساكنان وكان أحدهما حرف علة وجب حذف حرف العلة. والسبب في حذف حرف العلة دون غيره هو بقاء ما يدل عليه بخلاف الحرف الصحيح ألم تر إلى الضمة التي على القاف فهي دالة على الف محذوف أصله واو بدليل لو حولت الماضي (قال) إلى المضارع ( يقول) تبين أن أصل الألف واو .
بارك الله في الشيخ أبي الحسن وحفظه الله ونفع به.
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 29-Aug-2010, 12:33 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحسين الحسيني مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في جواب السؤال الفرع الأول ( قل هو الله أحد)
قل: فعل أمر مبني على السكون.
لكن لو سألنا سائل أين ذهب ألف ( قال) عند تحويل الفعل الماضي إلى أمر فيكون الجواب : أنه حذف لالتقاء الساكنين لأن الألف ساكن واللام الذي بعده ساكن والقاعدة النحوية تقول : إذا التقى ساكنان وكان أحدهما حرف علة وجب حذف حرف العلة. والسبب في حذف حرف العلة دون غيره هو بقاء ما يدل عليه بخلاف الحرف الصحيح ألم تر إلى الضمة التي على القاف فهي دالة على الف محذوف أصله واو بدليل لو حولت الماضي (قال) إلى المضارع ( يقول) تبين أن أصل الألف واو .
بارك الله في الشيخ أبي الحسن وحفظه الله ونفع به.
وهذا من كرمك وأخلاقك أن شاركتنا هذه الفائدة القيمة .
جزاك اللهُ كلَّ خير ٍأخي أبا الحُسين عَلى الزيادة الطيبة .
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 29-Aug-2010, 01:09 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

فوائـــــــــــــــد طيبــــــــــــــة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحسن الليبي مشاهدة المشاركة
الدرس الخامس


أما إذا كان الفعل لازماً فلا يحتاج إلى مفعول به لتمام المعنى بدونه مثلُ :
مات المريضُ ، ذهب الطبيبُ ، اخضرَّ الزرعُ ، فاز المتسابقُ .
وقد يتعدى الفعل الأزم ، أي يتعدى إلى المفعول بنفسه كما في قوله تعالى :( إذ حضر يعقوب الموت ) .
وقوله تعالى : ( و أعوذ بك ربي ان يحضرون ) .
و قوله تعالى :( إذا حضر القسمة أولوا القربى ) .


وهذه أسباب تعدى الفعل اللازم :

الأول: الهمزة :
زيادة الهمزة وتسمى همزة التعدية كقولنا ـ ( أضحكتُ زيدًا )

الثانى: التضعيف:
أي تضعيف عين الفعل ومن هذا قوله تعالى : {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} .
وقولنا : ( فـرَّحتُ زيدا ) .

الثالث: زيادة ألف المفاعلة :
كـ ( جالس زيد العلماء ) ... ( جلس العالم وجالسته ) .

الرابع: زيادة حرف الجرّ :
قال ابن هشام : " وتسمى باء النقل أيضاً ، وهي المعاقبة للهمزة في تصيير الفاعل مفعولاً ، وأكثر ما تعدي الفعل القاصر "
ومنه قوله تعالى : {ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ} .
وقوله تعالى ( وهزي إليك بجذع النخلة ) .

الخامس: زيادة الهمزة والسين والتاء :
كقولنا : ( استخرج زيدُ المال ) .

السادس: التَّضْمين النحوي :
وهو أن تُشْرَب كلمةٌ لازمة معنى كلمة متعدية ، لتتعدى تعديتها
وذكر أبو حيان أن بعض النحاة قاس هذا في التعدية ، وأن بعضهم قصره على السماع ، نحو ( وَلاَ تَعْزِمُوۤاْ عُقْدَةَ ٱلنِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ ٱلْكِتَابُ أَجَلَهُ ) . البقرة: 235 ضُمِّن تعزموا معنى تنْوُوا، فعُدِّيَ تعديته.

السابع: حذف حرف الجرّ توسعًا :
كقول الشاعر
تـَمـرُّونَ الدِّيارَ ولم تَعُوجوا *** كلامُكمُ عَليَّ إِذَنْ حَرَامُ

ويطِّرد حذفه مع أنَّ وَأنْ، نحو قوله تعالى: ( شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ) . آل عمران: 18.
وقوله تعالى ( أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَآءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ ) . الأعراف: 63.

الثامن: تحويل اللازم إلى باب نَصَرَ لقصد المغالبة :
نحو: قاعَدته فقعدته فأنا أقعُدُه.
والحق أن تعدية الفعل سماعية ، فما سُمعَتْ تعديته بحرف لا يجوز تعديته بغيره ، وما لم تسمع تعديته لا يجوز أن يُعَدَّى بهذه الأسباب . وبعضهم جعل زيادة الهمزة فى الثلاثي اللازم لقصد تعديته قياسًا مطردًا.
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 30-Aug-2010, 04:14 PM
أبو أسامة سمير الجزائري أبو أسامة سمير الجزائري متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 5,618
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحسن الليبي مشاهدة المشاركة
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا - من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خير من نطق بالضاد - صلى الله عليه وسلم -

من المعروف أن الإعراب فرع المعنى ، وإن أهم ما ينبغي أن يفهمه الطالب جيداً ويعيه هو أن النحو ليس ترفاً فكرياً كما يظن بعض من تأثر باللغات الأجنبية ، وإنما هو أمرٌ ضروري لمن أراد أن يفهم آية قرانيةً أو حديثاً نبوياً فهماً صحيحاً ، وكذلك هو أمرٌ ضروري لمن أراد أن يركب أية جملة تركيباً صحيحاً ، ولهذا رأيت أنه من واجبي أن أضع بعض الدروس المختصرة وخاصة وأنه قد لاحظت أثناء قيامي بتدريس مادة اللغة العربية في مراحل التعليم الأساسية والمتوسطة أن مشكلة الطلاب تكمن في أنهم لا يميزون بين الاسم و الفعل والحرف و بين الفاعل والمفعول ، والمبتدأ والخبر ، والمضاف والمضاف إليه ، وأنهم يقرؤون ولا يفهمون ، فقد كانت هذه المادة عندهم من المواد الصعبة ولاجد أحدهم يقبل عليها إلا من قبيل الاضطرار من أجل الامتحانات فقط ، وهذا بمثابة تناول المريض الدواء المرَّ .

وحتى في مادة التربية القرآنية لا تجدهم يفهمون ما يقرؤون وقد حدثت مواقف عجيبة معي من بعض الطلاب فاذكر أني كنت أشرح درس في مادة التربية القرآنية للصف السابع وكان عنوان الدرس " صور ومواقف من حياة الرسول – صلى الله عليه وسلم – وعندما وصلتُ إلى قول الكافر المشرك أبي لهب " تباً لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا " سألني أحد الطلبة قائلاً : يا أستاذ هذه السورة رقم كم ؟؟؟ !!! ، فوالله ذهلتُ من هول الصدمة .
ومن هنا حزمتً امري متوكلاً على الله تعالى أن أضع شرحاً مختصراً اسميته " النحو الميسر " هو عبارة عن تدريبات على معرفة الاعراب يليها تطبيقات لمعرفة مستوى الفهم .
ولا ادعي الكمال فالكمال لله وحده

أخوكم في الله
أبو الحسن الليبي
جزاكم الله خيرا
أخي أبا الحسن
وبارك الله في هذه الجهود الطيبة
واصل وصلك الله بتوفيقه وتسديده
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 30-Aug-2010, 10:08 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

وفيك بارك الله أخي أبا أسامة
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 30-Aug-2010, 10:23 PM
أبوزرعه الانصاري الليبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

بارك الله فيك .....ووفقك الله أخي أبا الحسن.
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 30-Aug-2010, 10:42 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

وفيك بارك الله أخي الحبيب أبا زرعة
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 05-Oct-2010, 06:32 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
Post رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

لدرس الخامس عشر
حذف النون من مضارع كان في القرآن الكريم


من المعروف أن كان ترفع الاسم فيُسمى اسمها ، وتنصب الاسم ويُسمى خبرها ، و تعمل هذا العمل ، سواء أكان الفعل :
ماضيا : كان
أم مضارعا : يكون .
أم أمراً : كُنْ .
أم اسم فاعل : كائن
أم مصدرا : كَوْن .

حذف النون جوازاً

تحذف النون جوازاً من مضارع كان بشروط وهى :
-الأول: أن تكون مضارعا مجزوما ، علامة جزمه السكون .
الثاني: أن يكون الحرف الواقع بعد النون متحركا . -

- الثالث: أن يكون الحذف في الوصل لا في الوقف .
- الرابع : أن يكون غير متصل بضمير نصب .

أمثلة على ذلك من القرآن الكريم :


- قال تعالى في سورة النساء : 40 : ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإنْ تكُ حسنةً يضاعفْها ويؤتِ من لدنه أجرا عظيما ) .
وقوله تعالى في سورة النحل : 120 : ( إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكُ من المشركين ) .

- وقوله تعالى في سورة النحل : ( واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تكُ في ضيق مما يمكرون (128) ) .

- وقوله تعالى في سورة مريم : ( قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أَكُ بغيا (20) ) .

- وقوله تعالى في سورة المدثر : ( قالوا لم نَكُ من المصلين * ولم نَكُ نطعم المسكين ) - الآيتان : 34 – 44 .

إذاً هذه الأفعال : تكون – يكون – تكون – أكون – نكون – في هذه الآيات الكريمة قد حذفت نونها تخفيفاً .

كما نلاحظ أن الشروط السابقة قد تحققت في هذه الآيات الكريمة


فهي :
* مضارعة

* مجزومة . علامة جزمها السكون
* ما بعد النون حرف متحرك .

* لم يتصل بها ضمير نصب .
* جاء الحذف في الوصل لا في الوقف


مثال على قولنا هذا :
ففي قوله تعالى : ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإنْ تكُ حسنةً يضاعفْها ويؤتِ من لدنه أجرا عظيما ) .



الفعل : يكوْنْ - اجتمع فيه ساكنان – بعد الجزم – فحذف الحرف الأول – الواو - تخفيفا - فصار – يكنْ - ثم حذف الحرف الثاني - النون - تخفيفا أيضا ، فصار – يَكُ - .
وهذا الحذف جائز ، لا واجب .


مثال آخر:

( أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ) . قال تعالى في سورة القيامة :
الهمزة : حرف استفهام
يك : فعل مضارع – ناسخ - مجزوم بالسكون وعلامة جزمه حذف النون واسم يكن ضمير مستتر تقديره هو .

قال ابن مالك في ألفيته :
ومِنْ مضارعٍ لــ " كان " مُنْجَزِمْ = تُحذفُ نونٌ وهو حذفٌ ما التُزِمْ


قد وردت آيات كثيرة في القرآن الكريم لم تُحذف فيها النون على الرغم من توفر شروط الحذف السابقة ، ومن هذه الآيات :




( وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ وَصِيَّةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ (12) ) .
إن : حرف شرط
لم : نفي وجزم

يكن : فعل مضارع وهو فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون .





( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا (111) )

الواو : حرف عطف
لم : نفي وجزم
بكن : فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون وحُذفت الواو لالتقاء الساكنين



( وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (196) ) .




( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌفَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (11) ) .


( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّاأَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) ) .­­­

( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّهُلِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا (168) ) .


( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176) ) .



( ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ (131) ) .




(وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) ) .



( وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا (14) ) .



( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنْفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (6) ) .



( تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا (2) ) .



( أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ (197) ) .



( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ (12) وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَكَائِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُوا بِشُرَكَائِهِمْ كَافِرِينَ (13) ) .




( هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا (1))


( لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ (1) ) .


. سورة الإخلاص


( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4) ) .

أما إذا لم تتحقق شروط الحذف أو أحدها ، فإنه يمتنع حذف هذه النون


وذلك إذا كان مضارع – كان - مرفوعا ، كما في قوله تعالى :
( فسوف تعلمون مَنْ تكونُ له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون) - الأنعام : 135

أو كان منصوبا كما في قوله تعالى :
( قالوا أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آبائنا وتكونَ لكما الكبرياء في الأرض) – يونس :78 .

أوكان مجزوما ، وعلامة جزمه حذف النون ، كما في قوله تعالى :

وقوله تعالى : ( لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا )
وقوله تعالى في سورة النور الآية : 32 :( إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم ) .
أو كان الحرف الواقع بعد النون ساكنا ، كما في قوله تعالى :

( أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين) – الشعراء : 181 .
( لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا ) – النساء : 137


وقوله تعالى : ( لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب) – البينة : 1 .
وقد أجازه يونس بن حبيب ، مستشهدا بأبيات عن العرب ، منها قول الشاعر :



فإنْ تكُ المرآةُ أبدتْ وسامةً = فقد أبدت المرآةُ جبهةَ ضَيْغَم


أو كانت النون موقوفا عليها ، نحو "ما شاء الله كانَ ، وما لم يشأ لم يكنْ "
أو اتصل بها ضمير نصب ، كما في قول النبي - صلى الله عليه وسلم - لعمر بن الخطاب - رضي الله عنه - عندما أراد أن يقتل بن صياد ظنا منه أنه الدجال كما في صحيح مسلم : " إنْ يَكُنْه فلن تسلَّطَ عليه ، وإلا يَكُنْه فلا خير لك في قتله" .

خلاصة القول : أن حذف النون من مضارع – كان - جائز بشروط ، وقد ورد في القرآن الكريم بالحذف وبدونه مع تحقق الشروط ، أما إذا لم تتحقق هذه الشروط ، أو أحدها فلا يجوز الحذف مطلقا.


وكتب
أبو الحسن عمران الليبي
18 من شهر رمضان المبارك لعام 1431 هجري

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 05-Oct-2010 الساعة 06:53 PM
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 01-Jan-2011, 11:52 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

فائدة: دخول الباء على المتروك أو المبدل

الباء لا تدخل إلا على الشئ المتروك أو المُبدل ، ولقولنا هذا شواهد من القرآن الكريم - لغة البيان والقصاحة -
قال تعالى: (قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ) . البقرة:61
ونفهم من هذه الاية الكريمة أن المتروك هو الذي هو خير ، والذي أفادنا هذا المعنى هو دخول الباء على المتروك أو المبدل.

قال القرطبي - رحمه الله -:
" ... ومعنى الآية: أتستبدلون البقل والقثاء والفوم والعدس والبصل الذي هو أدنى بالمن والسلوى الذي هو خير.
واختلف في الوجوه التي توجب فضل المن والسلوى على الشيء الذي طلبوه وهى خمسة:
الأول: أن البقول لما كانت لا خطر لها بالنسبة إلى المن والسلوى كانا أفضل ، قاله الزجاج.
الثاني : لما كان المن والسلوى طعاما مّن الله به عليهم وأمرهم بأكله وكان في استدامة أمر الله وشكر نعمته أجر وذخر في الآخرة، والذي طلبوه عار من هذه الخصائل كان أدنى في هذا الوجه.
الثالث : لما كان ما مّن الله به عليهم أطيب وألذ من الذي سألوه، كان ما سألوه أدنى من هذا الوجه لا محالة.
الرابع: لما كان ما أعطوا لا كلفة فيه ولا تعب، والذي طلبوه لا يجيء إلا بالحرث والزراعة والتعب كان أدنى.
الخامس: لما كان ما ينزل عليهم لا مرية في حله وخلوصه لنزوله من عند الله، والحبوب والأرض يتخللها البيوع والغصوب وتدخلها الشبه، كانت أدنى من هذا الوجه.

مسألة: في هذه الآية دليل على جواز أكل الطيبات والمطاعم المستلذات ، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يحب الحلوى والعسل ، ويشرب الماء البارد العذب .

وقال تعالى: (وَمَنْ يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ) . البقرة: 108
المتروك في هذه الآية الكريمة هو الإيمان بدليل قوله تعالى: (فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ) ، فليس بضالٍ من دخل في الإيمان وترك الكفر .
وقال تعالى: (وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ) . النساء:2
المتروك في هذه الآية الكريمة هو الطيبات .
وقال تعالى: (وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ من سِدْرٍ قَلِيلٍ) . سبأ: 16
قال ابن كثير - رحمه الله -:
" ... وقوله : { وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ } : لما كان أجودَ هذه الأشجار المبدل بها هو السّدْر قال: { وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ } ، فهذا الذي صار أمر تَيْنك الجنتين إليه ، بعد الثمار النضيجة والمناظر الحسنة ، والظلال العميقة والأنهار الجارية ، تبدلت إلى شجر الأراك والطرفاء والسّدْر ذي الشوك الكثير والثمر القليل . وذلك بسبب كفرهم وشركهم بالله ، وتكذيبهم الحق وعدولهم عنه إلى الباطل ؛ ولهذا قال: { ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلا الْكَفُورَ } أي: عاقبناهم بكفرهم.
قال مجاهد: ولا يعاقب إلا الكفور.
وقال الحسن البصري: صدق الله العظيم . لا يعاقب بمثل فعله إلا الكفور . وقال طاوس: لا يناقش إلا الكفور.
فنفهم من هذه الأقوال أن المبدل الثمار الناضجة والمناظر الحسنة .
من خلال ماسبق نعرف أن الباء لاتدخل إلاعلى المتروك أو المبدل ، ودخولها على عيره لغة ضعيفة ، والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 05-Oct-2011, 10:38 PM
أبو حذيفة إيهاب الليبي أبو حذيفة إيهاب الليبي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 155
Thumbs up رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

جزاك الله خيرا ياأخي
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 09-Nov-2011, 11:09 AM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

ولك مثل ذلك اخي أبا حذيفة
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 22-Dec-2011, 09:02 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

كنتث في مكالمة هاتفية مع أحد الإخوة الأفاضل والمهتمين باللغة العربية، وتطرقنا إلى الحرف (حتى)، ومعنى قول ابن جني (أموت وفي نفسي شئٌ من حتى)، ثم سألني هذا السؤال:
هل يأتي الفاعل منصوباً؟
فقلت له: الأصل في الفاعل أن يكون مرفوعاً، ولكن قد يأتي منصوباً أو مجروراً
قال ابنُ عقيل -رحمه الله- في شرحِهِ علَى الألفيَّة:
(وقد يُرْفَعُ المفعولُ به، ويُنْصَبُ الفاعلُ عند أَمْنِ اللَّبْسِ؛ كقولهم: "خَرَقَ الثَّوْبُ المسمارَ"، ولا يُقاسُ علَى ذلك؛ بل يُقْتَصَرُ فيه علَى السَّماعِ ) انتهى كلامه رحمه الله

فإذا قِهم المعنى وامن اللبس لم يمنع من النصب.

إذن الفاعل حكمه الرفع، لكن قد يأتي مجرورًا في موضعين:
الموضع الأول: إذا أُضِيف المصدر إلى فاعله.
والموضع الثاني: أن يدخل على الفاعل حرف جر زائد، كما في قول الله -تعالى: ﴿وَلَوْلاَ دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ﴾ - سورة البقرة: 251.
والفاعل هو لفظ الجلالة الله،
والناس هو المفعول له، و كما نلاحظ أن اسم الله لم يأتِ مرفوعًا، إنما جاء مجرورًا؛ لأنه أُضيف إلى المصدر (دفعُ).
والإعراب:
"لولا": حرف امتناع لوجود.
"دفع": مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة. "دفع" مضاف. و"الله" مضاف إليه من إضافة المصدر "دفعُ" إلى فاعله.
"الناسَ" مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة للمصدر.

وقد يكون الفاعل مجرورًا بحرف جر زائد- كما في قول الله -تعالى: ﴿مَا جَاءَنَا مِن بَشِيرٍ﴾- المائدة: 19.
"جاء": فعل ماضي مبني على الفتح.
"من": حرف جر زائد.
"بشير" فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة، منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائدة، و قد دخل عليه حرف جر، لكنه حرف زائد لذلك فهو لا يؤثر إلا في اللفظ فقط.

والموضوع للبحث والمدارسة
.
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 22-Dec-2011, 09:09 PM
أبو الحسين سعد الحسيني أبو الحسين سعد الحسيني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 291
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

ما شاء الله ؛ تبارك الله ها قد عدت أبا الحسن والعود أحمد ؛ لكن هل هذا راجح في كلام العرب أن نقول خرق الثوب المسمار. أم أنها لغة شاذة ؟
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 23-Dec-2011, 01:53 PM
أبو الحسن عمران محمد السليماني أبو الحسن عمران محمد السليماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: سلسلة دروس النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

بارك الله فيك أخي الحبيب أبا الحسين على تواصلك الطيب
وجعله في ميزان حسناتك يوم القبامة.

وأما أنا فأسال الله العظيم أن يجعلني خيراً مما يظنون
وأن يغفر لي مالا يعلمون.

ولافض فوك أخي أبا الحسين على السؤال الماتع.
وأقول:
في لغة العرب الأصل في الفاعل الرفع
وماعدا ذلك فهو ليس لغة مشهورة عندهم، ونصب الفال ورفع المفعول يكتفى فيه بمجرد السماع

قال السبوطي رحمه الله - قي همع الهوامع شرح جمع الجوامع:
(وسُمِعَ رَفْعُ المفعولِ به، ونصبُ الفاعلِ؛ حَكَوْا: "خَرَقَ الثَّوْبُ المسمارَ"، و"كسَرَ الزُّجاجُ الحَجَرَ".
إلى أن فال:
(والمبيحُ لذلك كُلِّه: فَهْمُ المعنَى، وعدم الإلباسِ، ولا يُقاسُ علَى شيءٍ من ذلكَ).

ومن أراد التصويب فمرحباً وهلا

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن عمران محمد السليماني ; 23-Dec-2011 الساعة 02:05 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دروس شرح كتاب الفقه الميسر فضيلة لشيخ أبي أحمد أحمد حميد المصراتي أبو الحارث وليد الحشاني صـوتـيـات الحديث والـفـقـه 8 04-Jan-2013 11:23 PM
انطلاق دورة شرح نظم عبيد ربه في النحو للشيخ سالم موريدا-حفظه الله-يسر إخوانكم بمدينة وهران أن يدعوكم لحضور دورة علمية ، يُشرح فيها نظم الآجرومية في النحو- المعروف بنظم عبيد ربه -، حيث سيشرح الش بوهران أبو يونس محمد الجزائري إعلانات الدروس والدورات 0 09-Jul-2012 11:07 PM
سلسلة اللآلئ الحسان من دروس شهر رمضان أبو أسامة سمير الجزائري الـمـنـبــر الـــعــــام 4 19-Jul-2011 05:52 PM
هذه سلسلة دروس شرح كتاب الباعث الحثيث (في المصطلح) أبو عبيدة إبراهيم الأثري الـمـنـبــر الـــعــــام 0 17-Jan-2009 12:39 PM


الساعة الآن 04:20 PM.